رسالة رئيس مجلس الإدارة
"لقد كنت مدفوعاً للتعلُم بسبب قيودٍ خاصةٍ بي، غير أنني اكتشفتُ مواطن القوة من خلال مواجهة هذه القيود"

لقد بدأت ممارستي لمهنة المحاماة في عام 1992م حينما قمت ـــ ودون سابق خبرة عملية في ممارسة العمل القانوني ـــ بتأسيس مكتب سعيد الشحري للمحاماة والإستشارات القانونية (ساسلو) ، ومنذ ذلك الحين ، ولله الحمد، فقد كانت هذه الممارسة بالنسبة لي رحلة تعليمية ثرة ورائعة. كان مجال العمل بمهنة المحاماة في السلطنة وقتها تُهيمن عليه الشركات الأجنبية من ولايات قضائية متعددة والمحامون الوافدون من الجنسيات العربية وغيرها، بينما كان عدد المحامين العمانيين ضئيلاً للغاية لأن مهنة المحاماة لم تكن خيارهم المفضل. ولكن كان لابد لهذا الموقف أن يتغيّر، وكانت لدي رغبة في أن أرى المزيد من الشباب العماني ينخرطون في ممارسة مهنة المحاماة بنشاطٍ وهمِّةٍ، تقودهم في ذلك المعايير المهنية والأخلاقية العالية. كانت هناك أيضاً حاجة ماسة لأن يكتسب خريجو كليات القانون المهارات العملية بعد تلقيهم التعليم الأكاديمي، وأن يواصل المحامون الممارسون للمهنة التعليم القانوني المستمر. ونظراً لعدم وجود معهد تدريب قانوني يقوم بتلبية هذه الاحتياجات، فقد شعرت بأنه من مسؤوليتي أن ألبي نداء الواجب لإنشاء مثل هذا المعهد التخصصي. وانطلاقًا من نداء الواجب هذا، فقد تم إنشاء مركز التدريب القانوني (مركز سعيد الشحري للتدريب القانوني) في عام 2008م. هذا وقد قام المركز منذ تأسيسه بتدرب أكثر من 6000 مهني في مجالات مختلفة من القانون، وهو ملتزم ببناء القدرات لدعم وتطوير مهنة المحاماة في سلطنة عمان، وفقاً لأعلى المعايير الأخلاقية والمهنية. وأنا واثق بأن مركزا يتوفّر فيه التعليم الحقيقي سيصمد أمام الزمن ومركز سعيد الشحري للتدريب القانوني لن يكون اسنثناء. وقد قطعت عهداً على نفسي ببذل كل ما في وسعي للتأكد من أن المركز سيظل مؤسسة تقوم بالتدريس والتدريب ومشاركة المعارف والمهارات، مع التركيز على القوانين العمانية وممارسة مهنة المحاماة. إن مركز سعيد الشحري للتدريب القانوني هو مساهمتي لخدمة بلدي عمان وخدمة المجتمع القانوني فيها